خلفيات

بادن فورتمبيرغ

الناس في بادن فورتمبيرغ لا يحبون الحديث عن الأرقام القياسية. وذلك على الرغم من أن ولايتهم غنية بمثل هذه الأرقام: تنتمي المناطق المحيطة بمدن شتوتغارت وكارلسروة وتوبينغن لأقوى المناطق الأوروبية في البحث العلمي. ولا تسبقها منطقة أخرى في ألمانيا من حيث عدد براءات الاختراع المسجلة نسبة إلى عدد السكان. كما تشتهر المنطقة أيضا بالمبدعين: غوتليب دايملر، كارل بنز، روبرت بوش، أسماء شاهدة على هذه الشهرة. الصادرات الألمانية التي تملأ أسواق العالم لا تحمل فقط أسماء شهيرة مثل بوش، دايملر (مرسيدس)، بوس وحسب، وإنما أيضا أسماء لشركات من الحجم المتوسط مثل فيشر (منتج الإسفين)، شتيل (منتج المناشير)، فورت (منتج الصواميل). بين هايدلبيرغ وبحيرة بودن هناك أيضا أشياء أخرى غير العمل والاجتهاد: فالمنطقة هي الأغنى في ألمانيا بعدد الطباخين المتميزين. وأنواع النبيذ الكثيرة ترضي جميع الأذواق.

العاصمة: شتوتغارت
السكان: 10716644
المساحة كم مربع: 35751

 

بايرن (بافاريا)

أرض البيرة "بايرن" تشتهر أيضا بنبيذ (منطقة فرانكن) الجيد. "أكتوبر فيست" (عيد أكتوبر)، قصر نويشفانشتاين، وروعة جبال الألب، أشياء تجتذب من السياح الأجانب أكثر مما تجتذبه أية ولاية ألمانية أخرى. ولاية بافاريا ليست مجرد عادات وتقاليد حية. واقتصادها الذي يتجاوز حجمه اقتصاد بلد مثل السويد، يلمع في العالم من خلال أسماء مثل بي إم في (BMW)، أودي، سيمنز، مان، إير باص للدفاع والفضاء. كما تحتل العاصمة ميونيخ مراتب متقدمة في تصنيفات أفضل المدن في العالم. وخارج هذه المدينة الكبيرة يلمع اسم أكبر ولاية ألمانية أيضا: في بايرويت تباع في كل عام بطاقات "مهرجان فاغنر" السنوي بالكامل وبسرعة. كذلك الأمر مع مهرجان أوبرأمرغاو، حول "آلام المسيح" الذي يقام كل عشر سنوات.

االعاصمة: ميونيخ
السكان: 12691568
المساحة كم مربع: 70550

براندنبورغ

تحيط ولاية براندنبورغ بالعاصمة برلين  وتستفيد من مزاياها ومكانتها المتميزة. إلا أن هذه الولاية الغنية بالبحيرات والغابات لها أيضا مزاياها. فهي واقعة في وسط المملكة البروسية القديمة، وقد شهدت لهذا السبب بناء قصور سلالة هونتسولنر، وهي بمثابة شواهد خالدة على فن البناء، وخاصة قصر "سانسوسي" الذي تعتبره منظمة اليونسكو إرثا ثقافيا عالميا. وليس هذا هو السبب الوحيد الذي تعتبر لأجله مدينة بوتسدام، عاصمة الولاية، واحدة من أجمل مدن ألمانيا، ولكن لأن سلالة هوغنوتن الهولندية ساهمت أيضا في بنائها. واليوم يفاخر أبناء ولاية براندنبورغ بأفلام هوليوود التي يتم إنتاجها في المدينة السينمائية بابلسبيرغ، إضافة إلى الجامعة الأوروبية فيادرينا في مدينة فرانكفورت/على نهر أودر، كل هذا بالإضافة إلى أكثر من 300 شركة أجنبية استوطنت هذه الولاية ومركز "إيباي" الألماني للبيع عن طريق الإنترنت.

العاصمة: بوتسدام
السكان: 2457872
المساحة بالكيلومتر المربع: 29654

 

برلين

تتجه أنظار عالم السينما سنويا إلى برلين حيث مهرجان برلين للأفلام "برلينالة". إلا أن سكان برلين اعتادوا أن يكونوا مركز اهتمام العالم. فهم أبناء العاصمة، وذلك منذ أن أسست سلالة "هونتسولنر" مدينتهم في هذا الموقع في عام 1458. تاريخ عريق له أيضا صفحاته السوداء: الحكم النازي، وعهد ألمانيا الديمقراطية الذي شهد إقامة جدار برلين. في عام 1990 استعادت برلين مكانتها الدولية المرموقة وغدت من جديد عاصمة ألمانيا بعد عودة الوحدة إلى ربوعها.  وتتجلى فيها الحياة الثقافية الفريدة من نوعها من خلال جزيرة المتاحف، التي تعتبر أكبر تجمع للمتاحف في أوروبا، إضافة إلى فرقة برلين الشهيرة "فيلهارمونيكا" وأكثر من 50 مسرحا. "عاصمة المعرفة" تحتضن  31 جامعة ومعهد عال. أما الاقتصاد فيعلو بريقه مع أسماء لامعة مثل شركة الأدوية "باير هيلث كير فارماتسيوتيكل" وشركة طيران "إير برلين". أما شعار "برلين تستحق الزيارة" فيؤكده معرض (ITB) الذي يعتبر أكبر معرض سياحي في العالم.

العاصمة: برلين
السكان: 3469849
المساحة كم: 892

بريمن

تأسست المدينة الهانزية (نسبة إلى المدن التجارية في العصور الوسطى) ونمت مع تجارة البحر التقليدية وخاصة تجارة البن. ويشتغل اليوم في المرفأ خمس اليد العاملة في هذه الولاية التي تعتبر الأصغر في ألمانيا، والتي تضم مدينة بريمن إضافة إلى بريمرهافن التي تبعد 60 كيلومترا. أما أكبر رب عمل من القطاع الخاص في الولاية فهو شركة دايملر (مرسيدس). كما تلعب السيارات دورا مهما في حياة الولاية: فمن هنا يتم سنويا تصدير واستيراد 2,3 مليون سيارة. وحتى الحياة الثقافية تتأثر هنا أيضا بالتجارة: متحف آفاق البحار ومتحف السفن الألماني يستقطبان الزوار من كافة أنحاء البلاد. وقد انعكس غنى التجار على البناء في المدينة، التي تحتوي واحدا من أجمل التشكيلات في فن البناء، وهو سوق مبنى البلدية الذي يجمع بين طرازي الباروك وعصر النهضة. مثال عن التاريخ الغني الذي بدأ عام 888 مع قانون التجارة.

العاصمة: بريمن
السكان: 661888
المساحة كم: 419

تورينغن

تقدم جبال غابة تورينغن أجمل خلفية وأروع أجواء لطرق المشي والتجول في ألمانيا، طريق رنشتايغ التي يبلغ طولها 168 كيلومترا. وهي من العلامات المميزة للولاية إضافة إلى السجق الأحمر المشوي، والقلعة التاريخية فارتبورغ، إضافة إلى غوتة وشيلر، شعراء الأشراف في فايمار. إلا أن تورينغن لا تتمتع بتقاليد أدبية وغذائية عريقة وحسب، ولكنها كانت دوما بلاد الباحثين. ففي يينا أسس تسايس وشوت صناعة البصريات، "جين أوبتيك"، وهي اليوم من أهم الشركات هنا. وفي عاصمة الولاية إرفورت تتوجه الأنظار نحو التقنية الطبيعية (بيوتكنولوجي) والإلكترونيات الدقيقة التي تشهد تطورا سريعا، إضافة إلى أربع جامعات تتيح دراسة على أرفع المستويات.

العاصمة: إرفورت
السكان: 2156759
المساحة كم مربع: 16202
 

راينلاند – بفالتس

تحتل منطقة حوض نهر الراين الممتدة بين بينغن وكوبلنز (وهي في معظمها ضمن ولاية راينلاند – بفالتس) مركزا متقدما على لائحة الإرث الثقافي العالمي لمنظمة اليونسكو. راينلاند – بفالتس تدعى أيضا مركز النبيذ والشمبانيا. ولأن هذه هي الصفة الغالبة، فإن المرء ينسى أحيانا أن الولاية كانت مركزا مهما للتقنيات المتطورة في وقت مبكر. وخير مثال على ذلك هو عملاق الصناعات الكيميائية (BASF). الولاية كانت دوما مركزا للإبداع: إبداع دام على مر العصور مثل اختراع يوهانس غوتنبيرغ لحروف الطباعة المتحركة. هذا الاختراع الخالد يُعرض اليوم في متحف مدينة ماينز، عاصمة الولاية. إضافة إلى إبداع آخر لم يكتب له التخليد، مثل أفكار كارل ماركس، ابن مدينة ترير. إلا أنه حيث يوجد مدن رومانية قديمة كبيرة، تزدهر الحياة الثقافية وتنشط الحياة، وهذا يتجلى في أكثر من خمسين مهرجان سنوي منتشرة في الولاية.

العاصمة: ماينز
السكان: 4011582
المساحة كم: 19854

 

زاكسن

مايسن مدينة صغيرة، إلا أنها ذات شهرة عالمية واسعة بسبب معمل البورسلان (السيراميك)، وهي تضاهي في شهرتها عاصمة الولاية درسدن، ومدينة المعارض الشهيرة لايبزيغ. وتنتمي الولاية "المستقلة" إلى المناطق الاقتصادية النشيطة ذات التطور المتسارع في شرق ألمانيا، وخاصة في مجالات الكومبيوتر والآلات الدقيقة والساعات إضافة إلى صناعة السيارات. أما رمز الانطلاقة الجديدة فيتجلى في كنسية "فراونكيرشة" التي أعيد بناؤها على طراز الباروك الذي بنيت عليه سابقا في مدينة درسدن. كما استعادت الولاية حياتها الثقافية المتمثلة في الموسيقى، وذلك من خلال أوبرا "سيمبر" في درسدن، وأوركسترا تومان التي يبلغ عمرها 800 عاما في مدينة لايبزيغ، حيث كان يوهان سيباستيان باخ، قد عمل كقائد للموسيقى الكنسية. ولكن هل كان باخ أكبر وأشهر "زاكسوني"؟ لا شك في أن ريشارد فاغنر ينافس باخ على هذا المنصب.

العاصمة: درسدن
السكان: 4055274
المساحة كم: 18420

زاكسن – أنهالت

تقيم مدينة هالة مهرجانا سنويا احتفاء بابنها الشهير غيورغ فريدريش هيندل. موسيقي عهد الباروك مازال يقف في ظل مارتن لوثر الإصلاحي من مدينة آيسليبن الذي غير وجه العالم المسيحي. فيتنبيرغ "مدينة لوثر" هي قبلة الزوار الأولى في هذه المنطقة الغنية بالقلاع والكنائس. إلا أن المنطقة معروفة أيضا من خلال ما يسمى مثلث الكيمياء: هالة – ميرسبورغ – بيترفيلد. وتنتمي هالة إلى جانب ماغدبورغ للمناطق التي اجتذبت أكبر عدد من المستثمرين الأجانب في مناطق شرق ألمانيا، منذ عودة الوحدة الألمانية. واليوم تقوم شركة توتال بتكرير النفط في لوينا، وتقوم شركة داو كيميكال بالإنتاج في شكوباو، كما تنتج شركة باير الكيميائية العملاقة في مدينة بيترفيلد. ويجتذب جبل بروكن الذي يعلو 1141 مترا عشاق الطبيعة. وعلى قمته الحافلة بالأساطير تجتمع كل عام في الأول من أيار/مايو الساحرات حيث يرقصن ويمارسن السحر.

العاصمة: درسدن
السكان: 2235548
المساحة كم: 20451

سارلاند

فرانكا بوتنتة وتيل شفايغر هما خير مثال على النجوم التي يفرزها مهرجان أفلام ساربروكن للمواهب الناطقة بالألمانية. الولاية التي غيرت جنسيتها ثمان مرات خلال 200 عام تفتخر بهذا النتاج الفني. فهي تقع على الحدود مع فرنسا وتتأثر بطراز الحياة الفرنسية وبالمطبخ الفرنسي. وبينما كانت صناعة استخراج ومعالجة الفحم جوهر النشاط الاقتصادي في الولاية، تتنافس اليوم قطاعات التعدين وصناعة السيارات وقطاع برمجة الكومبيوتر على مركز الصدارة بين النشاطات الاقتصادية. وقد خلف قطاع التعدين مشهدا رائعا يتجلى في كهف فولكلينغر الذي تعتبره منظمة اليونسكو إرثا ثقافيا عالميا. أما الاسم ذو الشهرة العالمية الأوسع في الولاية فهو مصنع البورسلان (سيراميك) فاليري وبوش.

العاصمة: ساربروكن
السكان: 989035
المساحة كم: 2569

شليسفيغ – هولشتاين

الشخصية الأسطورية الأكثر إثارة للرعب في ولاية شليسفيغ – هولشتاين هي هانس الأبيض، وهي تعبر عن القوة المدمرة للبحر. الولاية الأكثر بعدا نحو الشمال تقع في محاذاة بحرين، هما بحر البلطيق وبحر الشمال. ومن الطبيعي أن يكون بناء السفن وصيد الأسماك هما النشاطان الأكثر أهمية في هذه الولاية منذ أقدم العصور. أما أهم الموارد الاقتصادية في الولاية اليوم فهو قطاع الخدمات، إضافة إلى أن السياحة أيضا من القطاعات المهمة. وتعتبر جزيرة سولت في بحر الشمال واحدة من أهم المناطق السياحية في ألمانيا. العاصمة كيل هي أهم مدينة في الولاية، إلى جانب المدينة الهانزية (نسبة للمدن التجارية في العصور الوسطى) لوبيك، التي خلدها توماس مان في كتاباته. كلا المدينتين تشكلان إلى جانب بوتغاردن أهم مرافئ العبارات المتجهة إلى الدول الإسكندنافية في البلاد. وتستفيد الولاية من النمو الاقتصادي في شرق أوروبا، بحكم وجودها في مناطق بحر البلطيق.

العاصمة: كيل
السكان: 2830864
المساحة كم مربع: 15802
 

مكلنبورغ – فوربومرن

لا يجب أن يكون المشهد من الفضاء الخارجي هو الجذاب فقط. من الطائرة تبدو ولاية مكلنبورغ – فوربومرن جذابة ساحرة للعين بما تحتويه من أكثر من 2000 بحيرة، والعديد من شلالات المياه، والخضرة الكثيفة المنتشرة فيما بينها. ومع أخذ ساحل الولاية على بحر البلطيق في الشمال في الاعتبار، والذي يبلغ طوله 350 كيلومترا، فإن الولاية أكبر منطقة لممارسة رياضة الماء في وسط أوروبا. ولا عجب في أن تكون السياحة في هذه الولاية من النشاطات الاقتصادية المهمة. ولكي يستمر الوضع على هذه الحال، فإن أجزاء واسعة من مساحة الولاية تعتبر مناطق محميات طبيعية. حدائق طاقة الرياح على شواطئ بحر الشمال والصناعات الغذائية المتوسطة الحجم، تشكل إلى جانب المراكز السياحية والمنتجعات، القطاعات الأسرع نموا في الولاية الأقل كثافة سكانية بين الولايات الألمانية. أما ما يجعل من الولاية واحدا من أهم مراكز التقنيات الحديثة وتقنيات البيئة والتقنيات الطبية الحيوية، فهو أنها موطن أقدم جامعتين في شمال أوروبا، إضافة إلى العديد من مراكز الأبحاث المتميزة والشركات الناشئة السريعة التطور.

العاصمة: شفيرين
السكان: 1599138
المساحة كم مربع: 23214

نوردراين فيستفالن (شمال الراين وغرب الفاليا)

لا يوجد مكان آخر في ألمانيا تعيش فيه هذه الكثافة السكانية وفيه هذه الكثافة من المدن: كولن (كولونيا): بما فيها من كاتدرائية عظيمة، بون: أول عاصمة لجمهورية ألمانيا الاتحادية، دوسلدورف: عاصمة الولاية ومركز الموضة، آخن: عاصمة أوروبا في عهد القيصر كارل الكبير، دويسبورغ: وفيها أكبر ميناء داخلي في أوروبا، مدينة الحرير كريفيلد، مدينة القطن بيليفيلد، إضافة إلى مدينتي منطقة الرور الكبيرتين إسن ودورتموند. هنا أكبر تجمع للصناعة في ألمانيا، وفي هذه المدن يمكن استقراء تطور الصناعة الألمانية: يتراجع قطاعا الفحم والتعدين مع تتقدم صناعات الكيمياء الحيوية والتقنيات العالية. وإضافة إلى كون الولاية تضم شبكة كثيفة من مراكز الأبحاث العلمية، فهي أيضا من أهم المناطق الثقافية في العالم بفضل خمسة مواقع مصنفة من قبل اليونيسكو على أنها من الإرث الحضاري العالمي.

العاصمة: دوسلدورف
السكان: 17638098
المساحة كم مربع: 34110

نيدرزاكسن (سكسونيا الدنيا)

تدين نيدرزاكسن بشهرتها التلفزيونية العالمية لصناع السفن في بابنبورغ، كلما قامت شركة ماير لبناء السفن بتوجيه سفينة فاخرة جديدة عبر نهر إمس. رغم ذلك فإن الصناعات المتعلقة بالسيارات مثل فولكسفاغن في فولفسبورغ وكونتيننتال في هانوفر، هي التي تطغى على النشاط الصناعي في هذه المناطق الممتدة بين جزر الإجازات الرائعة على سواحل بحر البلطيق وجبال منطقة هارتس. وهناك، في هانوفر، تتم إدارة واحدة من أكبر الشركات السياحية في أوروبا، شركة توي دويتشلاند (TUI). كما تغدو عاصمة الولاية مرتين في العام مركز اهتمام إعلامي عالمي كبير، وذلك خلال معرض هانوفر ومعرض تسيبيت CeBIT الذي يعتبر أكبر معرض لتقنيات المعلومات في العالم. إلا أن شهرة هانوفر العالمية ضاربة في القدم، فقد كان حكام هانوفر هم أيضا ملوك إنكلترا ما بين 1714 و1837.

نيدرزاكسنالعاصمة: هانوفر
السكان: 7826739
المساحة كم: 47615

هامبورغ

يطغى الميناء على النشاط الاقتصادي في المدينة الولاية، رغم أن هناك العديد من الأسماء الكبيرة مثل شركة إيرباص وشركة البيع بالبريد أوتو، وشركة نيفيا بايرسدورف. كما أن جميع شركات النفط الكبيرة تقريبا حاضرة في المدينة الواقعة على نهر الإلبة، ويعود الفضل في ذلك إلى مرفأ النفط. البحارة والزوار يملؤون حي الترفيه والتسلية الشهير "سان باولي". ويدرك أهالي هامبورغ أهمية مدينتهم كمركز للإعلام والعلوم. وهذا يتوافق مع الطلب الكبير على النشاطات الثقافية. كما يتم إشباع الحاجة والرغبة الثقافية من خلال متاحف شهيرة وصالات فنية عديدة وأكثر من 30 مسرحا بما فيها الأوبرا القومية، مع راقص الباليه الشهير جون نويماير. كما تحتل هامبورغ المرتبة الأولى في ألمانيا من حيث عدد المسرحيات الغنائية التي تجتذب آلاف الزوار إلى المدينة شهريا.

العاصمة: هامبورغ
السكان: 1762791
المساحة كم مربع: 755

هيسن

المدينة الألمانية التي تبدو حقا مدينة عالمية هي مدينة فرانكفورت (على نهر الماين): أعلى الأبنية الألمانية، أكبر المطارات في (إلى جانب باريس شارل ديغول) وأكبر عدد من المصارف في أوروبا القارية (بما فيها البنك المركزي الأوروبي). وتتعدد الأرقام القياسية مع محطة القطارات وشبكة الطرق العامة (أوتوبان) وهما الأكثر كثافة وازدحاما في ألمانيا. كل هذا رغم أن عدد سكان المدينة لا يتجاوز 701000 نسمة، كما أنها ليست عاصمة ولاية هيسن. حيث أن المدينة الراقية فيسبادن هي التي تحمل هذه الصفة. ما عدا هذا تبدو هيسن ولاية وديعة تتوسطها جبال مغطاة بالغابات، غنية بنبيذ ريسلينغ في منطقة راينغاو، وتكثر فيها الأعمال. شركة أوبل في روسلزهايم وشركة فولكسفاغن في كاسل، هما عملاقا الصناعة في الولاية. إضافة إلى إي إس آ (ESA) في دارمشتات حيث يتم إنجاز جزء كبير وهام من نشاطات الفضاء الأوروبية.

العاصمة: فيسبادن
السكان: 6093888
المساحة كم مربع: 21115