خلفيات

DAAD

الهيئة الألمانية للتبادل الأكاديمي الخارجي (DAAD) هي مؤسسة تشارك فيها مؤسسات التعليم العالي الألمانية. وتتلخص مهمتها في تدعيم علاقات الجامعات الألمانية مع الخارج، الأمر الذي يتم بشكل أساسي من خلال تبادل الطلبة والعلماء. وبرامج الهيئة مفتوحة عادة لكافة التخصصات العلمية ولكافة الدول، كما يستفيد منها الألمان والأجانب على حد سواء. وللهيئة شبكة من العلاقات تغطي دول العالم، وتتمثل في مكاتب وأساتذة واتحادات لخريجي الجامعات الألمانية، تعمل كلها على تقديم المعلومات والاستشارات في أماكن تواجدها.

daad.de

التأهيل المهني المزدوج

الدراسة المهنية المزدوجة هي تميز ألماني على الصعيد العالمي. حيث يقوم وفق هذا النظام حوالي نصف الشباب بعد المدرسة، بتعلم واحدة من المهن المعترف بها رسميا والبالغ عددها حوالي 330 مهنة. هذه الانطلاقة في الحياة العملية تختلف عن الدراسة المدرسية المحضة المعروفة في العديد من البلدان: فالجانب العملي تتم تأديته خلال ثلاثة أو أربعة أيام أسبوعيا في الشركة، بينما تتم الدراسة النظرية على مقاعد المدرسة المهنية يوما أو يومين في الأسبوع. وتدوم الدراسة من سنتين إلى ثلاث سنوات ونصف. من خلال اتباع دورات ومناهج دراسية خارج إطار الشركات، ومن خلال فترات تأهيل إضافية، يتم تدعيم وتعميق أساليب التدريب المهني في الشركات والمصانع المختلفة. ويتم تمويل فترات التدريب والتأهيل هذه، من خلال الشركات التي تدفع للمتدربين رواتب وتعويضات بسيطة، إضافة إلى الدولة التي تتحمل تكاليف المعاهد المهنية. حوالي 500000 شاب وفتاة في ألمانيا يوقعون سنويا على عقود جديدة للتأهيل المهني، ضمن إطار نظام التأهيل المزدوج. ويعتبر عدد الشبان الذين ليس بيدهم أية صنعة ولا يتعلمون أية مهنة منخفضا نسبيا بالمقارنة العالمية، وذلك بفضل هذا النظام المزدوج في التدريب والتأهيل الذي يجمع بين التعلم النظري والتدريب والممارسة العملية. هذا الجمع بين النظرية والتطبيق العملي يضمن مستوى رفيعا من التأهيل لأصحاب المهن والحرفيين والعمال المهرة. ويعتبر هذا النوع من التدريب والتأهيل الخطوة الأولى في طريق بناء مستقبل مهني ناجح يقود إلى الوصول إلى مرتبة المعلم في الحرفة من خلال المزيد من التدريب والتأهيل والخبرة العملية. وقد باتت الآن تتوفر في هذا المجال طرق تأهيل طويلة مستمرة، يمكن أن تقود في مراحل لاحقة إلى الحصول حتى على شهادة الماجستير من إحدى الجامعات أو المعاهد العليا.

الاهتمام الدولي بنظام التأهيل المهني الألماني المزدوج كبير جدا. ويشكل التعاون مع مؤسسات شريكة في بلدان أخرى إحدى دعائم النشاط الدولي في مجال التأهيل المهني للمعهد الاتحادي للتأهيل المهني (BIBB).

bibb.de

التجمع الألماني للأبحاث

التجمع الألماني للأبحاث (DFG) هو المنظمة المركزية ذات الإدارة الذاتية للعلوم، وأهم ممول للبحث العلمي. وهي تدعم خطط البحث العلمي، بينما تأتي المواد والأبحاث في الغالب من الجامعات. كما أنها تعمل على توثيق التعاون بين الباحثين وتقدم الاستشارة للبرلمانات والهيئات الحكومية.

→ dfg.de

جامعات تقنية

يطلق على الجامعات التي تولي اهتماما خاصا للتخصصات التقنية تسمية الجامعات التقنية (TU) أو المعاهد العليا التقنية (TH). وهي تهتم بشكل أساسي بمبادئ البحث العلمي، على عكس المعاهد العليا التخصصية التي تتميز بأولوية التطبيقات العملية. وقد قامت تسع جامعات تقنية رائدة بإطلاق مبادرة "التقنيات التسع" TU9. ويتجه اهتمام جامعات TU9 نحو الخارج، حيث تقوم بتنظيم العديد من الدراسات والمناهج في الخارج.

<p><strong>→ <a href="http://www.tu9.de/" target="_blank">tu9.de</a></strong></p>

جمعية ماكس بلانك

تأسست جمعية ماكس بلانك في 26 شباط/فبراير 1948 على أنقاض الجمعية التي أسسها في العام 1911 القيصر فيلهلم لدعم النشاط العلمي. وتمارس معاهد ماكس بلانك البالغ عددها 81 معهدا البحث العلمي الأساسي في مجالات الطبيعة وعلم الأحياء والعلوم الإنسانية والاجتماعية. وقد قامت هيئة ماكس بلانك وبالتعاون مع جامعات شريكة بتأسيس معاهد أبحاث ماكس بلانك ذات التوجهات العالمية. يعمل في مؤسسات جمعية ماكس بلانك ما يقرب من 23000 إنسان، حوالي 60 في المائة منهم يعملون في المجالات العلمية.

mpg.de

مؤسسة ألكسندر فون هومبولت

المؤسسة التي تأسست في العام 1860 تحت اسم مؤسسة ألكسندر فون هومبولت تقدم اليوم الدعم لمشروعات التعاون العلمي بين الباحثين والباحثات المتميزين من ألمانيا وخارج ألمانيا. وهي تتيح المجال سنويا لما يزيد عن 2000 باحث من شتى أنحاء العالم للإقامة في ألمانيا بغية البحث العلمي، كما تساهم في دعم شبكة عالمية من العلاقات تضم أكثر من 28000 مستفيد من المؤسسة من مختلف الاختصاصات العلمية، موزعين على أكثر من 140 بلدا، ومن بينهم 55 حامل جائزة نوبل.

humboldt-foundation.de