الإبداع وموضوعات المستقبل – أفكار جديدة "صُنِع في ألمانيا"

MercA Bellera/Getty Images
تقنية تستفيد من البيئة، وأبحاث علمية من أرفع المستويات: في الشركات والجامعات ومراكز الأبحاث الألمانية تنشأ يوميا أفكار جديدة من أجل المستقبل.

ألمانيا هي "بلد الأفكار". هذا ما يثبته أكثر من 80 جائزة نوبل، كانت من نصيب ألمانيا حتى الآن. ففي الكيمياء فاز على سبيل المثال في عام 2014 شتيفان هيل بهذه الجائزة. وقد نجح في تطوير مجهر عالي الدقة بدرجة كبيرة. الأفكار الجيدة يأتي بها أيضا المشاركون الكثيرون في مسابقة "الشباب الباحث". حيث يقوم تلاميذ وتلميذات المدارس بتقديم اختراعاتهم في مجال العلوم الطبيعية والتطبيقية. منها على سبيل المثال، كيف يمكن توليد الطاقة الكهربائية من اللبن، أو كيف يمكن تحويل القش إلى ورق بأسلوب صديق للبيئة. أكثر من 235000 باحث شاب شاركوا خلال 50 عام في هذه المسابقة. التطويرات والابتكارات الجيدة للبيئة تعيش اليوم مرحلة ازدهار: تنتمي ألمانيا إلى البلدان الرائدة في مجال "التقنيات الخضراء"، التي تساهم في حماية البيئة أو تسعى إلى الاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة. مليوني إنسان يعملون في ألمانيا اليوم في قطاع تقنيات البيئة. وتنتمي ألمانيا إلى البلدان الرائدة على المستوى العالمي في مجال السياسة المتعلقة بالمناخ. حيث يفترض أن تسهم العديد من المبادرات في كبح جماح الاحتباس الحراري وفي حماية أسس الحياة من الدمار والتخريب.

Related content