الأنا الرقمية وأسلوب المعيشة الحضري – المواطن العالمي في الطريق

Betsie Van Der Meer/Getty Images
جيل متنقل: شباب ألمانيا يحبون التنقل والسفر. في العالم الافتراضي عبر شبكات التواصل الاجتماعي الواسعة، كما في العالم الواقعي. المهم هو الانفتاح على العالم.

تماما مثلك، يتميز الشاب الألماني بأنه مواطن عالمي فضولي وعصري. وهو يتواصل مع أصدقائه "افتراضيا" عبر شبكات التواصل الاجتماعي، كما أنه شغوف بمعرفة ما يفعله الآخرون، وما ينوون فعله. في الحياة "الحقيقية" لديه أيضا بالطبع أصدقاء في العديد من البلدان. غالبية الشباب في ألمانيا ترى في العولمة فرصة جديدة. ربع الشباب تقريبا عاش في الخارج لفترة ما. سنة مدرسية في الخارج، أو إقامة بغرض الدراسة الجامعية في بلد آخر، تعتبر من التجارب الأساسية بالنسبة للكثيرين. والبعض يجمعون أيضا خبرات من شتى أنحاء العالم من خلال العمل والترحال.

ألمانيا بلد يعيش فيه الناس من شتى أنحاء العالم بسلام وأمان. مهاجرون مع أولادهم يبعثون في الحياة نبضا حيويا ويفتحون آفاقا جديدة. في ثقافة الشباب التعددية يكون النجوم أيضا من الشباب المتحدر من أصول أجنبية. المنتخب الألماني بكرة القدم، ليس بدوره بعيدا عن هذه التعددية والعالمية: سامي خضيرة، جيرومي بوتينغ، مسعود أوزيل، إلكان غوندوغان جميعهم من النجوم التي يحلم بها جيل كامل، أيضا في خارج ألمانيا.

Related content