اقتصاد الاستدامة

أخلاق العمل: باستمرار يزداد عدد الشركات الألمانية التي تهتم بمعايير العدالة في سلسلة الإنتاج والنقل والإمداد
أخلاق العمل: باستمرار يزداد عدد الشركات الألمانية التي تهتم بمعايير العدالة في سلسلة الإنتاج والنقل والإمداد Thomas Köhler/Photothek via Getty Images
تنتمي ألمانيا لأكثر البلدان الصناعية استدامة. وتلتزم الشركات بمسؤوليتها الاجتماعية.
GIZ/Salma Reda

تنتمي ألمانيا إلى الدول الصناعية الأكثر استدامة في العالم. هذه هي نتيجة دراسة مُقارنة دولية شملت بلدان منظمةOECD  الأربعة والثلاثين، وأجرتها مؤسسة برتلسمان في عام 2015. وعلى خلفية أهداف الأمم المتحدة للاستدامة البالغ عددها 17 هدفا، تمت في البداية دراسة البلدان على أساس 34 مؤشرا، من حماية البيئة، مرورا بالنمو، وصولا إلى نوعية ومستوى الأنظمة الاجتماعية. وقد جاءت ألمانيا في المرتبة السادسة، وحققت درجات متميزة خاصة في مجالات النمو والعمالة والضمان الاجتماعي.

يزداد باستمرار عدد الشركات في ألمانيا، التي تتجه نحو تحمل مسؤولياتها الاجتماعية، معتبرة إياها جزءا من النشاط الاقتصادي المستدام. "المسؤولية الاجتماعية للشركات" (CSR) تتعلق قبل كل شيء بالعمل الجوهري للشركة، وهو الذي يتأثر أيضا بالظروف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية المتأثرة بدورها بالعولمة. مبادرة الميثاق العالمي للأمم المتحدة التي أطلقت في عام 1999، باتت اليوم تضم في عضويتها غالبية الشركات الداخلة في تركيب مؤشر الأسهم الألماني DAX، مثل BASF ودايملر ودويتشة بانك، علاوة على العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم والمعاهد والمنظمات غير الحكومية. الميثاق العالمي للأمم المتحدة وقواعد الإجراءات في الشركات المتعددة الجنسيات والميثاق الأساسي لمنظمة العمل الدولية (ILO)، بعناصره الثلاثة حول الشركات المتعددة الجنسيات والسياسة الاجتماعية، تشكل مجتمعة أسس المسؤولية الاجتماعية للشركات. ويصل عدد الأعضاء المنتسبين طواعية لهذا الميثاق في شتى أنحاء العالم إلى 8000 شركة و4000 منظمة.

على المستوى الأوروبي تدعم ألمانيا بشكل رئيسي مبادرة CSR للاتحاد الأوروبي. حيث يتم باستمرار تطوير الاستراتيجية، وهي ترى تبنّي تقارير إلزامية لمبادرة CSR اعتبارا من 2016 بالنسبة لشركات محددة. وضمن إطار الرئاسة الألمانية لقمة السبعة الكبار G7 في 2015 وضعت الحكومة الألمانية الاتحادية موضوعات مبادرة CSR، مثل معايير العمل والمجتمع والبيئة على جدول البحث.

يتضح الترابط الوثيق بين المسؤولية البيئية والمسؤولية الاجتماعية أيضا من خلال "التحالف من أجل منسوجات مستدامة"، الذي يسعى على كلا الصعيدين إلى تحقيق منافع وتحسينات وضمانات للعاملين في قطاع المنسوجات والملابس. أكثر من 100 شركة ألمانية منتجة للمنسوجات، ومن بينها بعض اللاعبين الأساسيين الكبار، انضمت إلى المبادرة التي أطلقتها الوزارة الألمانية الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ) في عام 2014. ومن خلال هذا الحلف، تسعى ألمانيا إلى تثبيت وترسيخ دورها الرائد في مجال الجهود الدولية الرامية إلى وضع معايير عادلة وتطبيقها على سلسلة التوريد والإمداد.

ومن أجل صياغة استراتيجية CSR دعت الحكومة الألمانية الاتحادية في 2009 إلى منتدى CSR دولي، وفي 2010 تم إقرار "الاستراتيجية الوطنية لمسؤولية الشركات – خطة عمل المسؤولية الاجتماعية للشركات". ويقع أحد أهم نشاطاتها في مجال ترسيخ مبادئ المسؤولية الاجتماعية CSR في الشركات المتوسطة الحجم.

Related content