ســيــاســة نــشــيــطــة

الـبـونـدســتـاغ فـي بــرلــين هـو مــسـرح الـعـمـل الـسـيـاسـي. يـضـم الـبـرلـمـان التـاســع عـشـر فـي الـبـلاد 709 عـضـواً
الـبـونـدســتـاغ فـي بــرلــين هـو مــسـرح الـعـمـل الـسـيـاسـي. يـضـم الـبـرلـمـان التـاســع عـشـر فـي الـبـلاد 709 عـضـواً RONNY HARTMANN/AFP/Getty Images
تضم مفكرة أعمال الحكومة الاتحادية تنظيم الهجرة وترسيخ وتقوية أسس التضامن الاجتماعي والاستمرار في عملية الرقمنة (التحول إلى الرقمية).

"انطلاقة جديدة في أوروبا، ديناميكية جديدة في ألمانيا، تضامن جديد في بلادنا"، هذا هو عنوان برنامج العمل الحكومي حتى العام 2021. حيث تسعى الحكومة إلى العمل من أجل تقوية الاتحاد الأوروبي بصفته ضمانة للسلام والأمن والازدهار. ومع الهدف الساعي إلى تحقيق موازنة متكافئة، وهو ما يتحقق فعليا منذ 2014، ترى الحكومة الاتحادية مسؤوليتها في الحفاظ على الاستقرار المالي، وتسعى لتكون مثالا لشركائها في منطقة اليورو. وفي ذات الوقت تعرب عن استعدادها لتقديم مساهمات أكبر لموازنة الاتحاد الأوروبي. وبالتعاون مع فرنسا تريد الحكومة الاتحادية تقوية منطقة اليورو وإصلاحها، بحيث يكون اليورو أكثر ثباتا في مواجهة الأزمات الدولية. ومن أجل ألمانيا تتطلع الحكومة الاتحادية إلى أن يستفيد جميع أناس من المناخات الاقتصادية الجيدة السائدة. ومن المفترض أن يقود هذا إلى تحقيق مزيد من العدالة الاجتماعية، وإلى مزيد من ثقة الناس في قدرات وإمكانات السياسة. 

dpa/Sören Stache

نتيجة انتخابات البوندستاغ 2017 تمخضت عن خسائر كبيرة للأحزاب الشعبية الكبيرة التي كانت حاكمة في الدورة البرلمانية السابقة. بينما سجل الحزب اليميني الشعبوي "البديل من أجل ألمانيا" AfD مكاسب كبيرة في عدد الأصوات، وتمكن للمرة الأولى من دخول البوندستاغ. رغم استمرار الانتعاش الاقتصادي بشكل إيجابي، يتطلع الكثير من الناس بشيء من القلق إلى المستقبل. وبناء على هذا، لم يكن عن عبث أن اختارت الحكومة الاتحادية أن يكون من واجبها دعم التضامن الاجتماعي في البلاد وتجاوز الانقسام. ولهذا ستقوم بشكل مـدروس ومخـطـط بتـحـسـين وتـطـوير دعـم الأسرة، وضمان الشيخوخة، ومحاربة البـطـالة، إضافة إلى دعم التعليم والإبداع والانتقال إلى الرقمية "الرقمنة". ومن الموضوعات المحورية أيـضا التنظيم والتخطيط المـدروس للـهجرة الوافدة، وتحسين إمكانات اندماج المهاجرين في البلاد. حيث يضمن الدستور الألماني حقا أساسيا في الحصول على اللجوء للمضطهدين السياسيين. وسـوف تستمر ألمانيا في مساعدة المحتاجين الـذيـن لـديهـم الحـق في الحـصـول على اللـجوء. في ذات الـوقـت تـعـمل الحكومة الاتحادية على تكثيف جـهـودها كي يتـمـكن الذين لا يتـمـتـعون بفـرص الحـصـول على حـق الإقـامة في ألـمانـيـا من مغادرة البلاد. وتأمل الحكومة الألمانية الاتـحـاديـة في الانـتـهـاء من عـمـلـيات إصـلاح نـظـام الـلجوء الأوروبي الـمــشــتـرك خـلال 2018. 

الـبـنـاء عـلى الـنـجـاحـات

خلال الدورة البرلمانية السابقة أقر البوندستاغ حدا أدنى للأجور، يسري مبدئيا على كافة القطاعات. ويقع هذا الحد الأدنى في العام 2018 عند مستوى 8,84 يورو للساعة، ويخضع بانتظام للدراسة والاختبار.  تَبَنّي "نسبة المرأة" في الشركات المساهمة الكبرى تم في العام 2016. وفي أواخر 2017 كانت هذه الشركات تحقق النسبة المطلوبة، وهي أن تكون نسبة المشاركة النسائية في عضوية مجالس الإشراف على الشركات 30 في المائة على الأقل. في أواخر 2017 كانت نسبة النساء في مجالس الإشراف في أكبر 200 شركة في ألمانيا تصل إلى 25%. 

التطورات المستمرة في مجال تحول الطاقة، والتي تمكنت من خلالها ألمانيا من رفع مساهمة مصادر الطاقة المتجددة بشكل جوهري، إضافة إلى التوسع في بناء البنية التحتية الرقمية تشكل مجتمعة بنودا رئيسية يجري العمل عليها بكل جد ونشاط.

Related content