Skip to main content
شريك تجاري عالمي

فـــاعـــل دولـــي

ترابط ألمانيا مع الاقتصاد العالمي بشكل كبير. وكل ثاني يورو يتم اكتسابه في ألمانيا يأتي من الصادرات.
Wassertank
© BASF

ألمانيا هي بلد صناعي مُصَدّر، مُتشابك بشكل كبير على المستوى العالمي، ويتمتع بقطاعات تصديرية قوية. في التصنيفات السنوية لمنظمة التجارة العالمية ( WTO WTO تأسست منظمة التجارة العالمية في عام 1995 وهي تعمل على تنفيذ المعاهدات المتعلقة بالتجارة العالمية، كما تعتبر منتدى للتفاوض حول تحرير التجارة العالمية. وفي إطار المداولات حول التجارة العالمية تبذل ألمانيا الجهود بشكل واضح في سعيها إلى ربط الدول النامية بشكل أفضل بالتجارة العالمية. وتستوطن منظمة WTO… معرفة المزيد › ) تنتمي ألمانيا باستمرار -بعد الصين والولايات المتحدة- إلى كبريات الدول المُصَدّرة في العالم.

 ففي 2019 تمخضت نتيجة ميزان التجارة الخارجية عن فائض بقيمة 223  مليار يورو، حيث وصلت قيمة صادرات الشركات الألمانية (من البضائع والخدمات) إلى 1327 مليار يورو، بينما كانت قيمة المستوردات  1104 مليار يورو.

الناتج المحلي الإجمالي (BIP) 2018 (مليار دولار أمريكي)

المصدر: البنك الدولي

المرتبة السابعة بين أقدر البلدان على المنافسة

وتلعب ألمانيا دورا مهما في الاقتصاد العالمي، كما تستفيد من حرية التجارة ومن الأسواق المفتوحة. "مؤشر المنافسة الدولي 2019" الذي يضعه المنتدى الاقتصادي العالمي صنف ألمانيا في المرتبة  السابعة بين أقدر البلدان على المنافسة. وقد تمت لهذه الغاية دراسة 141 اقتصاد وطني.

أكثر من مليون شركة عاملة في الخارج

كل ثاني يورو يتم اكتسابه في ألمانيا يأتي من العلاقات مع الخارج، كما أن ربع أماكن وفرص العمل تقريبا يعتمد على التصدير، بل إن نصف فرص العمل في القطاع الصناعي يعتمد على التعاملات مع الخارج. كما تعمل أكثر من مليون شركة في مجال التجارة الخارجية. وقد كان لحوالي 10700 شركة مقرها في الخارج دورا أساسيا في التجارة الخارجية. ويقدر اتحاد غرف الصناعة والتجارة الألمانية (DIHK) أن ما يزيد عن 7 مليون إنسان يعملون في الخارج لصالح الشركات الألمانية.