Skip to main content

حكومة اتحادية جديدة

بعد انتخابات البوندستاغ 2021 اتفقت أحزاب SPD والخضر وFDP على تشكيل الحكومة الجديدة. حقائق عن الائتلاف الحكومي وعن الانتخابات وقانون الانتخاب الألماني.
Neue Koalition 2021
Annalena Baerbock (Grüne), Robert Habeck (Grüne), Olaf Scholz (SPD), Christian Lindner (FDP)
© picture alliance/dpa

أفضت انتخابات البوندستاغ في 26 أيلول/سبتمبر إلى تغيير حكومي في البلاد: للمرة الأولى تحظى ألمانيا بحكومة اتحادية من ائتلاف أحزاب SPD والخضر وFDP. حيث اتفقت الأحزاب الثلاث على حكم البلاد خلال السنوات الأربعة القادمة بقيادة عضو الحزب الديمقراطي الاجتماعي أولاف شولتس، كمستشار اتحادي جديد. بهذا تنتهي فترة حكم أنجيلا ميركل، السياسية في حزب CDU، والتي حكمت البلاد كمستشارة اتحادية لمدة 16 عاما.

يعتبر الائتلاف المكون من ثلاثة أحزاب من جديد السياسة في ألمانيا. ففي العقود الماضية كانت البلاد تُحكَم بشكل دائم تقريبا من قِبَل ائتلاف بين حزبين فقط. قبل التغيير الحكومي كانت الحكومة الاتحادية مؤلفة من أحزاب الاتحاد المسيحي المتمثلة في البوندستاغ ضمن كتلة برلمانية موحدة، الاتحاد المسيحي الديمقراطي (CDU) والاتحاد المسيحي الاجتماعي (CSU) من ولاية بافاريا، إضافة إلى الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني (SPD). إلا أن نتيجة الانتخابات البرلمانية لم تسمح بتشكيل ائتلاف ثنائي. لهذا السبب جاء هذا التحالف المكون من ثلاثة أحزاب. هذا مع العلم أن حزبي الخضر والديمقراطيين الأحرار (FDP) كانا يعتبران في الماضي أعداء لدودين سياسيا.

بعد مرور شهرين على انتخابات البوندستاغ توصلت الأحزاب الثلاثة على اتفاق تشكيل الائتلاف.

على صعيد السياسة الخارجية تبني الحكومة الجديدة على ذات القواعد الراسخة المعروفة: الانتماء لأوروبا، الصداقة المتميزة مع فرنسا، الشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية، العمل من أجل نشر السلام والتفاهم في العالم. هذه الجهود الدولية المتعددة تعول على تعزيز دور الأمم المتحدة ودعمها سياسيا وماليا وعلى صعيد العاملين. كما يتطلع الائتلاف الجديد إلى أن تلعب ألمانيا دورا رائدا على المستوى الدولي فيما يتعلق بحماية المناخ.

فيما يلي استعراض لأهم تطلعات التحالف الحكومي على صعيد السياسة الداخلية، والتي تعمل تحت شعار "الجرأة على مزيد من التقدم":

  • تعتبر حكومة الائتلاف محاربة جائحة كورونا من "مهماتها المحورية". ومن المفترض لهذه الغاية تشكيل فريق عمل من الجهات الاتحادية والولايات، كما سيتم تشكيل فريق عمل من الخبراء المختصين لصالح مكتب المستشار الاتحادي.
  • مواجهة التحول المناخي تعتبرها الحكومة الجديدة من أولوياتها. حتى 2030 من المفترض أن يكون إنتاج الطاقة الكهربائية في ألمانيا معتمدا بنسبة 80 في المائة على مصادر الطاقة المتجددة، علما بأن الهدف السابق كان 65 في المائة. كما سيتم الإسراع ما أمكن في التخلي عن الفحم لإنتاج الطاقة، بحلول العام 2030.
  • من المفترض أن يتم رفع الحد الأدنى للأجور في ألمانيا إلى 12 يورو في الساعة. حاليا يقع الحد الأدنى للأجور عند مستوى 9,60 يورو. هذا الارتفاع يطال حوالي 10 ملايين إنسان. 
  • هناك ضمانة مؤكدة للحصول على فرصة التأهيل المهني لكافة خريجي المدارس. وسيتم إصلاح آلية تقديم المساعدات المالية المخصصة للتأهيل المهني ومنح الدراسة "Bafög".  
  • تعمل الحكومة على تخفيض سن الانتخاب في انتخابات البوندستاغ والبرلمان الأوروبي إلى 16 سنة. حاليا يعتبر الحد الأدنى لسن المشاركة في الانتخاب 18 سنة.
  • سوف يكون من الأسهل على اللاجئين في المستقبل لم شمل عائلاتهم وإحضارها إلى ألمانيا. وسيكون حضور أسر هذه الفئة من الناس في المستقبل أسهل.
  • يجب أن يبقى مستوى التقاعد ثابتا. حاليا يقع عند مستوى 48 في المائة. وهو يعبر عن مقدار المعاش التقاعدي بعد 45 سنة من دفع الأقساط، بالمقارنة مع متوسط الدخل. حتى الآن يتم تمويل المعاش التقاعدي في ألمانيا وفق نظام الدفع المتسلسل، من خلال الأقساط المدفوعة والدعم الحكومي. في المستقبل سوف يتم تمويل التأمين التقاعدي أيضا بمقدار بسيط من خلال استثمارات في أسواق المال.   
  • سوف يتم تحسين تمويل أنشطة البحث والتطوير. ومن المفترض أن تتم زيادة الإنفاق على البحث العلمي والتطوير من نسبة 3,2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي (110 مليار يورو) إلى 3,5 في المائة.

 

انتخابات البوندستاغ 2021: النتائج

Wählerin an Wahlurne
© auremar/stock.adobe.com

في انتخابات البوندستاغ في السادس والعشرين من شهر أيلول/سبتمبر 2021 فاز الحزب الديمقراطي الاجتماعي "الاشتراكي" (SPD). فقد تمكن الحزب من تحقيق 25,7 في المائة من الأصوات، واحتل المرتبة الأولى، متقدما بفارق ضئيل على تحالف الاتحاد المسيحي الديمقراطي (CDU) والاتحاد المسيحي الاجتماعي في بافاريا (CSU) الذي صوت له 24,1 في المائة من الناخبين والناخبات. تتمثل كذلك في البوندستاغ الجديد أحزاب الخضر (14,8%) والحزب الديمقراطي الحر (FDP) الذي حاز 11,5 في المائة، وحزب البديل من أجل ألمانيا (AfD) 10,3 في المائة.

47 حزبا شاركت في الانتخابات

يجري انتخاب البوندستاغ (البرلمان) الألماني الاتحادي كل أربع سنوات. هذا ما ينص عليه الدستور الألماني. في انتخابات البوندستاغ العشرين كان يحق لما مجموعه 60,4 مليون إنسان المشاركة، منهم 31,2 مليون امرأة، و29,2 مليون رجل. بهذا يكون عدد الذين يحق لهم الانتخاب قد تراجع عما كان عليه في انتخابات البوندستاغ 2017 بحوالي1,3 مليون.  76,6 في المائة ممن يحق لهم الانتخاب شاركوا فعليا بالإدلاء بأصواتهم (في 2017 كانت النسبة 76,2%).

من بين الذين يحق لهم الانتخاب كان هناك أيضا 2,8 مليون إنسان من الذين بلغوا سن الثامنة عشرة منذ انتخابات البوندستاغ الأخيرة، وفي 2021 أصبح من حقهم الانتخاب للمرة الأولى. بهذا كانت نسبة هؤلاء 4,6 في المائة. نصف الذين يحق لهم الانتخاب تقريبا يعيشون في الولايات الثلاث الأكبر من حيث عدد السكان، وهي نوردراين-فيستفالن (12,8 مليون)، بافاريا (9,4 مليون)، بادن-فورتمبيرغ (7,7 مليون).  

بلغ عدد الأحزاب التي تحقق شروط المشاركة في الانتخابات والمرخص لها بالمشاركة 54 حزبا، شارك منها فعليا 47 حزبا في الانتخابات.

تمثيل نسبي شخصي في الصوتين الأول والثاني

يتم انتخاب البوندستاغ وفق مبدأ النسبية الشخصية. يتمتع كل شخص يحق له الانتخاب بصوتين: من خلال الصوت الأول يمكنه انتخاب أحد المرشحين أو المرشحات عن دائرته الانتخابية بشكل مباشر. ومن خلال الصوت الثاني ينتخب لائحة أحد الأحزاب. حيث يقوم كل من الأحزاب بتحديد الشخصيات التي يريد إيفادها إلى البرلمان. من أجل الدخول إلى البرلمان يتوجب على كل حزب أن يحصل على خمسة في المائة على الأقل من أصوات الناخبين (الثانية)، وهو ما يعرف باسم "عتبة الخمسة في المائة". كذلك عندما يفوز أحد الأحزاب في ثلاث دوائر انتخابية أو أكثر بالمقاعد المباشرة، أي يحقق مرشحه أو مرشحته غالبية الأصوات الأولى، فإنه يمكن لهذا الحزب إرسال ممثليه إلى البوندستاغ.

في انتخابات البوندستاغ 2021 وصلت نسبة الانتخاب عبر الرسائل البريدية إلى 47,3 في المائة. للمقارنة: وصلت هذه النسبة في انتخابات 2017 إلى 28,6 في المائة.