Skip to main content
التعليم والمعرفة

أبــحــاث خــارج الإطــار الــجـامـعــي

مؤسسات كبيرة، تتمتع بسمعة عالمية كبيرة تطغى على مشهد الأبحاث في ألمانيا، كما أنها تتمتع بأفضل تشبيك على المستوى الدولي.
Außeruniversitäre Forschung
© Gorodenkoff/stock.adobe.com

يوجد في ألمانيا ما يقرب من 1000 مؤسسة عامة للبحث العلمي. العصب الأساس للمشهد في البحث العلمي يتمثل إلى جانب الجامعات في مؤسسات غير جامعية للأبحاث. مـؤسـسـة مـاكـس-بـلانـك (MPG) التي يعود تأسيسها إلى العام 1948 هي أهم مؤسسة للأبحاث الأساسية في مجالات العلوم الطبيعية والبيئية والإنسانية والاجتماعية، خارج الإطار الجامعي. حوالي 15000 عالم وباحث، 54% منهم من الباحثين والباحثات الأجانب، يعملون في 86 معهد ومؤسسة أبحاث ماكس-بلانك منتشرة في داخل ألمانيا وخارجها. وتشارك معاهد ماكس-بلانك حاليا في أكثر من 3000 مشروع مع ما يزيد عن 5500 شريك دولي في 110 بلدان. منذ تأسيسها فاز 18 باحث في معاهد ماكس-بلانك بجائزة نوبل. كما كان لها دور أساسي في حوالي 4500 اختراع جديد، من مراحل اختراعها حتى وصولها إلى الأسواق، وذلك فقط منذ 1979، وهي تسجل سنويا أكثر من 60 براءة اختراع.

مجموعة هيلمهولتس تقوم بالأبحاث العلمية في ست مجالات رئيسية، هي الطاقة، والأرض والبيئة، والصحة، والتقنيات الأساسية والمواد، إضافة إلى الطيران والفضاء والنقل. حيث يركز العلماء والعالمات العاملون لدى هيلمهولتس على أنظمة تتميز بالتعقيد الشديد. ومن خلال ما مجموعه 42000 موظف وعامل وباحث، يعملون في 19 مركز مستقل لمجموعة هيلمهولتس، بينها المركز الألماني للطيران والفضاء (DLR)، بمعاهده التي يزيد عددها عن 50، تعتبر مجموعة هيلمهولتس أكبر مؤسسة أبحاث ألمانية.

مؤسسة فراونهوفر بمعاهدها البالغ عددها 74 معهدا ومؤسسة أبحاث منتشرة في عدة مواقع في ألمانيا تعتبر أكبر مؤسسة لتطوير التطبيقات العملية في أوروبا. ومن حقول أبحاثها الرئيسية البحوث في مجالات الصحة والبيئة والنقل والشحن، وكذلك الطاقة والمواد الخام. ومن خلال مؤسسات تابعة "بنات" ومكاتب وممثليات في عشر دول أوروبية ودولتين في كل من أمريكا الشمالية والجنوبية وست دول آسيوية إضافة إلى جنوب أفريقيا وإسرائيل تنشط المؤسسة على المستوى العالمي.

تحت غطاء مجموعة لايبنيتس تتجمع 96 مؤسسة أبحاث مستقلة، تتميز جميعها بالتوجهات نحو الطبيعة والعلوم الهندسية والبيئية، مرورا بالعلوم الاقتصادية والمكانية والاجتماعية، وصولا إلى العلوم الإنسانية. وتتركز جهود 10000 باحث وعالم من شتى الاختصاصات في مجال نقل ونشر المعارف، وتقديمها إلى الفاعلين في السياسة والاقتصاد وإلى الرأي العام.

تجمع الأبحاث الألماني (DFG) هو الجهة المسؤولة عن دعم العلوم والأبحاث، وهو يعتبر أكبر مؤسسة أوروبية من هذا النوع. وإلى جانب المكتب الرئيسي في بون، يوجد لدى تجمع DFG مكاتب في كل من الصين واليابان والهند وروسيا وكذلك في أمريكا الشمالية واللاتينية، وهو يدعم مشروعات التعاون بين العلماء في ألمانيا وزملائهم في الخارج، وبشكل خاص، ولكن ليس حصريا، في عالم الأبحاث الأوروبي.