Skip to main content
شريك تجاري عالمي

الصناعة في ألمانيا

القطاع الصناعي المتميز بقوة كبيرة يسير بخطوات واثقة نحو صناعة 4.0.
Industrie 4.0 Roboter
© stock.adobe.com/Alexander Limbach

تختص الصناعة في ألمانيا في تطوير وإنتاج السلع والمنتجات المعقدة، وخاصة السلع الاستثمارية وتقنيات الإنتاج المبتكرة. ويحتل قطاع الصناعة داخل ألمانيا مرتبة ووزنا أكبر بكثير منه في البلدان الأخرى. حيث يعمل 7,5 مليون إنسان في قطاع الصناعة ونشاطات الإنتاج.

وتعتبر المقدرة على الإبداع والابتكار في القطاعات الاقتصادية هي المحرك الدافع الأهم للقوة الاقتصادية الألمانية. وهنا تتمخض جهود تكثيف البحث والتطوير منذ 2007 عن تطورات ونتائج إيجابية. وسواء قطاع الاقتصاد أو القطاع الحكومي العام، فإن كلا منهما يساهم بشكل فعال، كما تلعب استراتيجية التقنية العالية للحكومة الألمانية الاتحادية دورا أساسيا في الدفع والتشجيع نحو الإبداع. وبشكل إجمالي فقد تم في ألمانيا إنفاق 105 مليار يورو في العام 2018 على البحث والتطوير، وهو ما يعادل 3,13% من الناتج المحلي الإجمالي (BIP) في البلاد، وهي تتجاوز بهذا بشكل كبير المعدل الوسطي لبلدان منظمة OECD الذي لا يزيد عن 2,4 في المائة.

بطل أوروبا في الاختراع

هذا وتعتبر ألمانيا "بطل أوروبا" في الاختراع. ففي 2019 تقدمت الشركات الألمانية إلى مكتب تسجيل براءات الاختراع الأوروبي في ميونيخ بحوالي 27000 طلب لتسجيل براءة اختراع. وفي مكتب تسجيل براءات الاختراع والماركات الألماني (DPMA) تم في ذات العام تسجيل 67437 اختراع، وهو رقم قياسي جديد. الأكثر نشاطا على هذا الصعيد كانت شركة بوش لتصنيع قطع ومستلزمات السيارات، التي تقدمت بطلب تسجيل 4202 اختراع، وكذلك مـجـمـوعـة شـيـفـلر المـتـخـصـصـة أيـضـا بـقـطـع الـسـيارات (2385). وفي العام 2019 بلغ إجمالي براءات الاختراع الألمانية التي كانت مسجلة وفعالة 131999.

يحتل قطاع الخدمات دورا أساسيا في موقع ألمانيا الاقتصادي المتميز. حوالي 80% من مجمل الشركات تنشط في هذا القطاع، وهي تحقق حوالي 70% من الناتج المحلي الإجمالي (BIP)، وتتيح ثلاثة أرباع فرص العمل في البلاد. ومن بين حوالي 30 مليون إنسان عاملين في قطاع الخدمات، يوجد 12 مليون في قطاع الخدمة العامة والخاصة، وما يقرب من 10 ملايين يعملون في قطاعات التجارة والضيافة والنقل، وما يزيد عن 5 ملايين في شركات الخدمات. إلا أنه من المتوقع أن تؤدي جائحة كورونا إلى تراجع كبير في أعداد العاملين في قطاعات التجارة والضيافة بشكل خاص.

التحول الرقمي

يعيش الاقتصاد اليوم الثورة الصناعية الرابعة، المرتبطة بتغيير في النظام. ومن خلال الإنترنت ينمو اليوم العالم الواقعي والافتراضي ليشكل "إنترنت الأشياء". هدف الحكومة الألمانية الاتحادية هو دعم الاقتصاد والعلوم في التطبيق العملي لتطورات صناعة 4.0 لتكون ألمانيا الأمة الرائدة في هذه التقنية وموقع الصناعة المتقدمة في المستقبل. وقد ازداد هذا التحدي حجما وصعوبة على ضوء التبعات الاقتصادية لجائحة كورونا.