Skip to main content
التعليم والمعرفة

التأهيل المهني المزدوج

الجمع بين النظرية والتطبيق العملي يميز موديل التأهيل المهني الألماني الذي يحقق النجاحات المتتالية على المستوى العالمي.
Duale Ausbildung
© Igor/stock.adobe.com

معدلات بطالة جيل الشباب في ألمانيا، المنخفضة نسبيا بالمقارنة الأوروبية تعود إلى نظام التأهيل المهني المزدوج، الذي يتميز عن التأهيل المهني المدرسي النظري البحت، الذي يشكل في غالبية البلدان الخطوات الأولى نحو دخول معترك الحياة المهنية. نصف الشباب واليافعين في ألمانيا تقريبا يتحولون بعد التعليم المدرسي إلى واحد من 326 اختصاص للتأهيل المهني معترف به حاليا بشكل رسمي، في أحد معاهد التأهيل المهني المزدوج. يتم الجزء العملي من هذا التأهيل في إحدى الشركات لمدة ثلاثة أو أربعة أيام أسبوعيا، بينما يكون الجزء النظري خلال يوم أو يومين في المدرسة المهنية. يستغرق التأهيل المهني المزدوج عادة من سنتين إلى ثلاث سنوات ونصف، يحصل خلالها الطالب على أجر بسيط من الشركة. في هذا العام تضم معاهد التأهيل المهني في ألمانيا حوالي 500000 طالب وطالبة قيد التأهيل المهني، ثلثيهم تقريبا يدرسون وفق مبدأ التأهيل المهني المزدوج.

Duale Ausbildung
GOVET
التعليم والتدريب المِهني المزدوج

ضمانة النوعية المتميزة للتأهيل المهني

يدعم العديد من الفاعلين في ألمانيا التأهيل المهني المزدوج ويعملون على ضمان نوعيته المتميزة: حيث تقوم غرف التجارة بتقديم الاستشارات للشركات المساهمة في التأهيل المهني، وتتأكد من تجهيزاتها وصلاحيتها لممارسة هذه المهمة التربوية، كما تنظم الامتحانات. النقابات واتحادات أرباب العمل بدورها تتفاوض حول قيمة مبلغ التعويض الذي يتقاضاه طلاب التأهيل المهني خلال فترة الدراسة، وتشارك في وضع معايير التأهيل المهني في داخل الشركات. تُمَوّل الدولة وتراقب نظام التأهيل المهني، وتقدم الدعم أيضا للشباب العاطلين عن العمل والمحرومين، خلال بحثهم عن أماكن وفرص التأهيل المهني. 

اهتمام كبير بالموديل الألماني

الجمع بين المعارف النظرية والتدريب العملي مطلوب في الكثير من الشركات. أيضا على المستوى الدولي: تسعى العديد من البلدان حاليا إلى تبني الأسلوب الألماني في التأهيل المهني المزدوج. وبسبب الطلب الكبير قامت الحكومة الألمانية الاتحادية بتأسيس مكتب مركزي للتعاون الدولي في مجال التأهيل المهني (المكتب الألماني للتعاون الدولي في مجال التأهيل والتدريب المهني، اختصارا GOVET)، وذلك في المعهد الاتحادي للتأهيل المهني BIBB.

يستقبل مكتب GOVET كافة الطلبات والتساؤلات المتعلقة بنظام التأهيل المهني الألماني من الخارج. في العام 2019 وحده استقبل المركز 239 استفسارا من الخارج. وضمن إطار التعاون الدولي تقدم الحكومة الألمانية الاتحادية الدعم للبلدان الشريكة، في مساعيها نحو تطوير أنظمة التأهيل المهني فيها، وتزيد من إمكانات وفرص الشباب في الحصول على تأهيل مهني جيد. الإطار العام لهذا النشاط تحدده استراتيجية الحكومة الألمانية الاتحادية حول التعاون الدولي في مجال التأهيل المهني التي تم إقرارها في 2013، كما تم تمديد العمل بها في 2019.