Skip to main content
شريك تجاري عالمي

ألمانيا بلد تصدير

البلدان الشريكة في الاتحاد الأوروبي هي الأسواق الأهم للصادرات الألمانية، إلا أن أهمية الأسواق الآسيوية في تزايد مستمر.
Bremenports
©momentkonserve-Bremen

تعتبر ألمانيا شريكا تجاريا مهما على المستوى العالمي. في جانب الصادرات، تسيطر السيارات بأنواعها وقطع تبديلها، إضافة إلى الآلات وأجهزة معالجة البيانات، والتجهيزات الإلكترونية والمنتجات الكيميائية.

وتبلغ حصة هذه الفئات الأربعة من المنتجات حوالي نصف الصادرات الألمانية. وبشكل عام فقد تضاعفت تقريبا نسبة التصدير الألمانية منذ 1991 حيث كانت 23,7 في المائة، لتصل حاليا إلى 46,9 في المائة. معدل  التجارة الخارجية، وهو نسبة الصادرات والمستوردات إلى الناتج المحلي الإجمالي (BIP) كان في عام  2019 عند مستوى 88,0 في المائة  بهذا تكون ألمانيا أكثر الاقتصادات انفتاحا بين بلدان مجموعة السبعة الكبار G7.

فوارق بين الصادرات والمستوردات

تشكل الدول الشريكة في الاتحاد الأوروبي (EU) الأسواق الأهم للاقتصاد الألماني. تليها كل من الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية. على صعيد الواردات تبدو الصورة معكوسة تماما تقريبا: فقد جاءت غالبية الواردات خلال 2019 من الصين، تليها هولندا ثم الولايات المتحدة الأمريكية. باستمرارتزداد أهمية العلاقات الاقتصادية والتجارية  مع  البلدان الآسيوية. ففي الصين وحدها على سبيل المثال تتواجد 5200 شركة ألمانية، من خلال فروع التسويق والإنتاج الخاصة بها، والتي يصل إجمالي عدد العاملين فيها إلى 1,1 مليون إنسان.

استثمارات مباشرة كبيرة في الخارج

تشكل الاستثمارات الألمانية الخارجية المباشرة خير تجسيد للتشابك القوي والترابط الكبير مع الاقتصاد العالمي. وقد تضاعفت هذه الاستثمارات منذ 1990 ست  مرات تقريبا لتصل إلى ما يزيد عن ترليون يورو (2018)، نصفها تقريبا من حصة أوروبا. على الجانب الآخر تُشَغّل حوالي 26000 شركة أجنبية ما يزيد عن 3,7 مليون إنسان في ألمانيا. ويصل حجم الاستثمارات الخارجية المباشرة إلى 540 مليار يورو.

نقطة التقاء لوجستية مهمة

في ذات الـوقـت تـشـكـل ألـمـانـيـا نـقـطـة الـتـقـاء وحـلـقـة وصـل في مـجال نـقـل الـسـلـع عـلى المـسـتـويـيـن الأوروبي والـعـالـمـي. وتـحـتـل ألـمـانـيـا مـركـز الـصـدارة بـيـن دول الاتـحـاد الأوروبي من حـيـث كـمـيـات الـسـلـع الـتـي تـمـر عبـر أراضـيـهـا. ويـتـحـقـق في ألـمـانـيـا ثـلـث حـجـم المـبـيـعـات لأهـم عـشـر أسـواق نـقـل وإمـداد لـوجـسـتـي في الاتـحـاد الأوروبي. كمـا يـــعـمــل في هـذا الـقـطـاع 3 مـلايـيـن إنـسـان. وتـشـكـل هـامـبـورغ الـبـوابـة نـحـو الـعـالـم، حـيـث يـمـر فـيـهـا سـنـويـا حـوالـي 9 مـلايـيـن حـاويـة (كـونـتـيـنـر) قـيـاسـيـة.